حـسـن الـسـمـت فـي لـزوم الـصـمـت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default حـسـن الـسـمـت فـي لـزوم الـصـمـت

مُساهمة من طرف محمد-المقديسي في السبت نوفمبر 03, 2007 7:48 am

أوراق من دفتر سجين
[الكاتب: أبو محمد المقدسي]

( من صمت نجا ) حديث

- عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت "
- وقال أبو الدرداء رضي الله عنه :

"لا خير في الحياة إلا لأحد رجلين : منصت واع ، أو متكلم عالم .. "

- وقال الفضيل بن عياض :

شيئان يقسيان القلب كثرة الكلام وكثرة الأكل ..

- وقال سفيان الثوري :

"أول العبادة الصمت ثم طلب العلم ، ثم العمل به ، ثم حفظه ، ثم نشره . "

- وقال أبوحاتم:

اللسان هو المورد للمرء موارد العطب ، والصمت يكسب المحبة والوقار ، ومن حفظ لسانه أراح نفسه ، والرجوع من الصمت أحسن من الرجوع عن الكلام .

- قال : وأنشدني الكريزي :


أقلل كلامك واستعذ من شره * إن البلاء ببعضه مقرون
واحفظ لسانك واحتفظ من غَيِّهِ * حتى يكون كأنه مسجون
وكِّل فؤادك باللسان وقل له * إن الكلام عليكما موزون
فزِناه ،ولْيَكُ محكماً ذا قِلّةٍ * إن البلاغة في القليل تكون


- قال أبو حاتم :

الواجب على العاقل أن ينصف أذنيه من فيه ،ويعلم أنه إنما جعل له أذنان وفم واحد ليسمع أكثر مما يقول ، لأنه إذا قال ربما ندم ، وإن لم يقل لم يندم ، وهو على رد ما لم يقل أقدر منه على رد ما قال ، والكلمة إذا تكلم بها ملكته ،وإن لم يتكلم بها ملكها .

- وعن رجل من ربيعة :


على فيك مما ليس يعنيك شأنه * بقفل وثيق ما استطعت فأقفلِ
ولَلصمت خير من كلام بمأثم * فكن صامتا تسلم وإن قلت فاعدلِ


- وعن كعب قال :

" العافية عشرة أجزاء ، تسعة منها في السكوت . "

- وقال الأحنف بن قيس :

" الصمت أمان من تحريف اللفظ وعصمة من زيغ المنطق ، وسلامة من فضول القول ، وهيبة لصاحبه "

- قال أبو حاتم :

"الواجب على العاقل أن يلزم الصمت إلى أن يلزمه الكلام ، فما أكثر من ندم إذا نطق ، وأقل من يندم إذا سكت ، وأطول الناس شقاء وأعظمهم بلاء من ابتلي بلسان مطلق ، وفؤاد مطبق ."

- ولقد أحسن من قال :


إن كان يعجبك السكوت فإنه * قد كان يعجب قبلك الأخيارا
ولئن ندمت على سكوت مَرّة * فلقد ندت على الكلام مرارا
إن السكوت سلامة ولربما * زرع الكلام عداوة وضرارا
وإذا تقرب خاسر من خاسر * زادا بذاك خسارة وتبارا


- وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه للأحنف بن قيس :
" يا أحنف من كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حياؤه ، ومن قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه "

- قال أبو حاتم :

" الواجب على العاقل أن يكون ناطقا كعيٍّ ، وعالما كجاهل ، وساكتا كناطق ، لأن الكلام لا بد له من جواب والجواب لو جعل له جواب لم يكن للقول نهاية ، وخرج المرء إلى ما ليس له غاية ، والمتكلم لا يسلم من أن ينسب إليه الصّلف والتكلف ،والصمت لا يليق به إلا الوقار وحسن السمت ."

- وأنشدني الأبرش :


ما زَلّ ذو صمت ، وما مِنْ مُكثر * إلا يزلُّ وما يُعاب صموتُ
إن كان منطق ناطق من فضةٍ * فالصمت دُرٌّ زانه الياقوت


- وقال على بن بكار :

جعل الله لكل شيء بابين ، وجعل للسان أربعة :

الشفتين مصراعين ، والأسنان مصراعين .

- وعن وهيب بن الورد :

أن شابا كان يحضر مجلس عمر بن الخطاب ،ويحسن الاستماع، ثم ينصرف من قبل أن يتكلم ، ففطن له عمر، فقال له : إنك تحضر مجلسنا ، وتحسن الاستماع ثم تنصرف من قبل أن تتكلم ، فقال الشاب : إني أحضر فأتوقّى وأتنقّى ، وأصمت فأسلم .

- وعن الاوزاعي :

"ما بلي أحد في دينه بلاء أضر عليه من طلاقة لسانه ."

- وقال بلال بن سعد :

" إذا رأيت الرجل لجوجا مماريا معجبا برأيه فقد تمت خسارته " .

- وعن يحيى القطان عن شعبة قال :
"من الناس من عقله بفنائه ، ومنهم من عقله معه ، ومنهم من لا عقل له .

فأما الذي عقله معه : فالذي يبصر ما يخرج منه قبل أن يتكلم ..

أما الذي عقله بفنائه : فالذي يبصر ما يخرج بعد أن يتكلم ..

ومنهم من لا عقل له ."

- وعن محمد بن عبد الله بن زنجي :


أنت من الصمت آمن الجلل * ومن كثير الكلام في وجل
لا تقل القول ثم تتبعه * يا ليتَ ما كنتُ قلت ولم أقل


- قال أبو حاتم :

وقد ترك جماعة من أهل العلم حديث أقوام أكثروا الكلام فيما لا يليق بهم ، ومن ذلك ما حدثنا به محمد بن الحسن بن مكرم بالبصرة حدثنا عمرو بن علي حدثنا أمية بن خالد عن سعيد قال :

قلت للحكم : ما لك لا تكتب عن زاذان ؟

قال : كان كثير الكلام !

- قال و أنشدني الكريزي


استر العيّ ما استطعت بصمت * إن في الصمت راحة للصموت
واجعل الصمت إن عييت جوابا * رب قول جوابه في السكوت


_ قال أبوحاتم :

لسان العاقل يكون وراء قلبه ، فإذا أراد القول رجع إلى القلب .. فإن كان له قال ، وإلا فلا .. والجاهل قلبه عند طرف لسانه ما أتى على لسانه تكلم به ، وما عقل دينه من لم يحفظ لسانه .

- قال :

والعاقل لا يبتدي الكلام إلا أن يُسأل ..

ولا يقول إلا لمن يقبل ..

ولا يجيب إذا شوتم ..

ولا يجازي إذا أُسمع ؛ لأن الإيتداء بالصمت وإن كان حسنا ، فإن السكوت عن القبيح أحسن منه ..

- وعن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه :

" والله الذي لا إله غيره ، ما شيء أحق بطول سجن من لسان . "

الهوامش

(*) * أكثره منتقى من كتاب روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لأبي حاتم البستي

محمد-المقديسي
Admin

المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 01/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tawhed.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى