رسالة إلى أمير المؤمنين (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default رسالة إلى أمير المؤمنين (1)

مُساهمة من طرف الانصاري في السبت نوفمبر 03, 2007 11:44 am

رسالة إلى أمير المؤمنين (1)

[الكاتب: محمد خليل الحكايمة]

ها أنا أعود بعد عشرة أعوام من الصمت المخزي... مثقلا بالهوان...

مكبلا بـ {اثاقلتم}... لا أملك من هذه العشرة غير حكايات السوق وحسابات البنوك... شئتُ أم أبيت...

لا أملك غير ما جمعته من ذل حُملته بمصاحبة الخوالف... حين استبدلتهم بمصاحبة الشهداء والرجال العابرين على صراط الألغام...

فاصبحت من الخوالف... شئتُ أم أبيت... فرحماك ربي...

كانت عشرة... مريرة... مريرة...

لكنها... يوما لم تنسيني عشرة قبلها كانت في سنام قلبي... مضائة بقناديل الدم والشهداء... بصور لا تُمحى من "وجاور" و "جاجي" و "المأسدة" و "قباء" و "سراقة"...

سيدي...

وها أنا من يوم الغزوة الأخيرة والحديث عن التسعة عشر كوكبا في ليلنا الطويل... وتحليق قمرنا خطاب... قلت؛ إنما أؤمن النساء والأطفال... وأعود...

وهاهم بعد عشرة أعوام؛ لم يأمن إلا من استشهد أو بقي ممسك بعنان الغبار والزناد...

وبقى هواني بين عيني... وعرفت معنى الذل في حديث "ترك الجهاد"... ولكن عرفته في بلاد الافرنج بشكل جديد...

سيدي...

أو تعفو عن أحد جنودك يا سيدي؟... كان في أول الركب حين كان الناس بضعة مائة... لكنه - ويحه - تخلف...

أو تعفو عنه وقد تقاسم قلبه وغرفته أعواما طويلة مع خيرة الرجال الشهداء... ومع أحب من رأت عيوننا؟...

سيدي...

ها أنا أعود رغم سنين القعود والهوان... وليس لي إلا أن أعود...

وأعلمُ انه لن ينجيني غير أن تتدحرج هذه الرأس معفرة بالتراب... أو أن يتلون البحر من دمي... ولو كنت وحدي....

ولتسلم لأمتك يا أمير المؤمنين...


رسالة إلى أمير المؤمنين (2)

[الكاتب: محمد خليل الحكايمة]

سيدي أمير المؤمنين...

ينتهي الجرح حين يبداء جرح جديد...

أحزان قلبي لا تزول في زمن الحرب الصليبية الأخيرة...

ويتدحرج القلم في أفغانستان... ليرى ما بعد رحيلك...

فتن كقطع الليل المظلم... الافاعي خرجت مسعورة... دماء مسفوكة... أعراض منتهكة... أموال مسلوبة... الدولار يقود اللصوص... يقود أذناب الكلاب...

صمت الملايين الذين شقوا الأرض... ناموا بعد أن سلموا أسلحتهم معجونة بدماء المظلومين... بدماء الشهداء...

أبواب الخيام تصفق في رعب... أولادنا يتأرجحون بين الصبر والذهول...

عجوز قبل المنحنى يهمس؛ {ن تنصروا الله ينصركم}..

فأطرقت صارخاً... متى ترحل يا كفر من أرضنا؟... فو الله لن تملك فيها ناقة ولاجمل...

سيدي...

لا زلنا ننتظرك... كي تقودنا كالبنيان المرصوص...

أحس في عيون الشهداء... في زفرات الصدور الملتهبة... ناراً ستأتي على اليابس والأخضر..

جنودك على ضوء القمر يعبؤون الرصاص المتبقي في جيوبهم...

إننا نعيش صمت "ما قبل العاصفة"... صمت ما قبل الفتح المبين...

ولتسلم لأمتك يا أمير المؤمنين...

الانصاري

المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى